Alternate Text
Alternate Text
14 نتائج مهمة لايسبا في سنة 1396ش/2017م
14 نتائج مهمة لايسبا في سنة 1396ش/2017م
30/07/39 10:41:47 ص

14 نتائج مهمة لايسبا في سنة 1396ش/2017م:

إنّ المراجعة المستمرة للرأي العام تعد واحدة من المهام الرئسية لمركز استطلاع الرأي العام للطلاب الإيرانيين (ISPA). و ما نذكر في التالي يستعرض أهم النتائج لهذا المركز في السنة الماضية (1396ش/2017م). من المأمول أن يتم اتخاذ خطوة جديدة في اتجاه السياسة والتخطيط والعقود الآجلة للمسؤولين والخبراء والصحفيين والجمهور، بنشر أهم النتائج في نهاية كل عام.

1-               تقدير مشاركة الناس في الانتخابات الرئاسية الثانية عشرة وآراء المرشحين مع خطأ أقل من واحد في المئة:

إنّ مركز استطلاع الرأي للطلاب الإيرانيين (ايسبا) قام بتنفيذ خمسة استطلاعات وطنية مباشرة في شوارع مدن وقرى البلاد وستة استطلاعات وطنية عن طريق الهاتف من بداية عام 1396ش/2017م حتى الانتخابات الرئاسية، بالإضافة إلى عام 1395ش/2016م. فمن خلال مراجعة عملية البيانات أعلن المركز قبل يومين من الانتخابات، معدل مشاركة الشعب الإيراني 72% في المائة، وآراء السيد روحاني 55% في المائة من حيث المساهمين و57% في المائة من حيث المساهمين الذين قالوا إنهم انتخبوا مرشحيهم. كما تم تقدير آراء السيد رئيسي 38% أيضاً. فالجدير بالذكر أن كلا الرقمين تم تحقيقهما وفقًا للواقع.

2-               هناك ثلاثة أشخاص من كل الإيرانيين الأربعة يوافقون على حضور ايران في سوريا و العراق لمواجهة داعش.

كان أحد الأسئلة التي طرحت في تقييم آراء الشعب الإيراني حول الهجوم الإرهابي على الجمعية الاستشارية الإسلامية هو وجود إيران في سوريا والعراق لمواجهة داعش. اعتقد 73% من الإيرانيين في (خرداد 1396ش/ حزيران 2017م) أن يجب أن تكون إيران موجودة في سوريا والعراق لمواجهة داعش.

3-               شخص واحد من جميع الإيرانيين الأربعة لا يثق بالبنوك الحكوميّة.

إنّ مركز ايسبا قام بمراجعة آراء الناس عن البنوك الخاصة والعامة في استطلاع وطني حول القضايا الراهنة في البلد في (أيلول 2017م). ووفقاً للنتائج، إن 75% من الشعب الإيراني يثقون بالبنوك الحكومية، ومن ناحية أخرى، فإن هذه الثقة في المصارف الخاصة تبلغ 19% في المائة فقط.

4-               من بين جميع الايرانيين الخمسة يوافق ثلاثة أشخاص على وجود النساء في الملاعب.

إحدى القضايا التي شغلت الرأي العام وصناع السياسة في عام 1396/2017م كانت السماح للنساء بدخول الملاعب، التي لديها العديد من المؤيدين والمعارضين. سأل إيسبا الجمهور في استطلاع وطني في أيلول 2017م: "هل توافق على وجود النساء في الملاعب لمشاهدة المباريات الرياضية أم لا؟".

وافق 61.1 ٪ من المستطلعين على وجود النساء وهذا المعدل تختلف نسبته بين النساء والرجال، وموافقة الرجال على حضور النساء كانت أكثر من النساء أنفسهنّ. كما وافق 67.2 ٪ من الرجال و 57.8 ٪ من النساء، على وجود النساء في الملاعب. وكذلك حصة الموافقين في المناطق الحضرية كانت أكثر من المناطق الريفية.

5-               من بين كل الأشخاص الخمسة تقريباً، يعتقد ثلاثة أشخاص أن المهم في المناصب الإدارية العليا هو الخبرة والتجارب الفردية، وليس الجنس.

في عام 1396/2017، مع ظهور حكومة جديدة، أصبحت قضية وجود النساء في المناصب الإدارية العليا أكثر وضوحًا. سأل ايسبا من المستطلعين لفحص وجهات نظرهم حول هذه القضية: "كان هناك الكثير من النقاش حول وجود المرأة في مناصب الإدارة العليا. ما الرأي الذي تتفق معه؟ "

كان يعتقد حوالي 10 ٪ من المستجيبين أن النساء لا يمكن أن تدير المهام الإدارية بشكل جيد كالرجال. اعتقد غالبية المستجيبين (حوالي 68٪) أن كونهم ذكوراً وإناثاً ليس مهماً بل المهم هو خبرة الفرد وقدرته. كما أفاد حوالي 18٪ من المجيبين أنه في جميع الظروف، يجب إعطاء النساء جزءًا من المناصب الإدارية. 19.5٪ من الرجال و 16.8٪ من النساء اتفقوا مع هذا القول.

6-               من بين الإيرانيين الخمسة، يعتقد ثلاثة أشخاص تقريباً أن تنفيذ الصفقة النووية يمكن أن يخدم مصالح البلد.

بعد الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، في تشرين الأول من عام 2017م سأل ايسبا عن المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا في استطلاع: " هل تأمل أن تكون الصفقة النووية كما هي لصالح إيران؟". 64.5% من الناس يعتقدون أن تنفيذ الصفقة النووية يمكن أن يكون في مصلحة البلد.

7-                إقبال الناس علی استخدام البضائع المحلیة

قام ايسبا بدراسة استقصائية حول الاقتصاد المقاومة على صعيد مدينة طهران. وفقاً لنتائج الدراسة حول الاستهلاك الوطني، فقد خصص الجزء الأكبر من الاستهلاك المحلي 91% من المنتجات الغذائية وكان أقلها 31.5% للأجهزة الكهربائية.

8-               يعتقد الناس أن مبلغ دفع الضرائب غير عادل

وفقا لاستطلاعات ايسبا التي أجرت في طهران في تشرين الأول، يعتقد 58 ٪ من الطهرانيين أن الضرائب تساعد اقتصاد البلد ودفعه أمر ضروري. ومن ناحية أخرى، لا يعتبر 64.5% من الطهرانيين الضرائب الحالية عادلة من حيث دخلهم.

9-               من كل الأشخاص الخمسة هناك ثلاثة يشاركون في تلغرام أو تيليجرام.

وفقًا لاستطلاعات ايسبا المختلفة والاهتمام المستمر باستهلاك الوسائط، وخصوصًا الشبكات الاجتماعية الافتراضية، يمكن القول أن 62٪ من الناس يستخدمون شبكة اجتماعية افتراضية واحدة على الأقل. وكذلك 58 ٪ من مجموع سكان ايران هم أعضاء تلغرام. وفقًا لنتائج استطلاع الرأي الذي أجري على الناس بعد احتجاجات (كانون الثاني)، فقد عارض أكثر من 70٪ من الإيرانيين فلتر الشبكات الاجتماعية خلال الاحتجاجات في الشهر.

10-           من بين جميع الإيرانيين الأربعة، هناك ثلاثة أشخاص غير راضين من الوضع الحالي للبلاد

بعد التجمعات والاحتجاجات، في دی ماه 1396ش/ كانون الثاني من عام 2017م، طلب ايسبا من الناس في استطلاعات الرأي في جميع أنحاء البلاد: "هل أنت راض بأوضاع البلد بشكل عام حالياً؟" 75٪ من الإيرانيين غير راضين عن الوضع الحالي في البلاد، وهذا المستوى من الاستياء بين الشباب (18-29 سنة) أعلى من الفئات العمرية الأخرى.

11-           أهم قلق الناس في عام 1396ش/2017م

وفقا لاستطلاعات ايسبا في كانون الثاني من عام 2017، أكثر من 70% من الناس عبروا عن قلقهم بشأن القضايا الاقتصادية مثل ارتفاع الأسعار والبطالة والفقر والفساد الاقتصادي، رداً على السؤال "ما هو أهم الأشياء الذي تشعر منه بالقلق في بلدك؟"

12-           آراء الناس حول احتجاجات كانون الثاني (دي ماه)

في أعقاب احتجاجات الناس في كانون الثاني من عام 2017م، قام ايسبا بدراسة استقصائية وطنية لـ 4999 شخص حول تجمعات احتجاجية لدى صاحب العمل في مركز المراجعة الاستراتيجية الرئاسية. وفقاً للنتائج، يعتقد 40٪ من الأشخاص أن الاحتجاجات توجه إلى السلطة التنفيذية و35٪ يعتقدون أنها توجه النظام بأكمله، لكن على العموم 60٪ من الناس يعتقدون أن الوضع الراهن يمكن تصحيحه ببعض الإجراءات.

ماذا كان توقع الناس من النظام في مواجهة الاحتجاجات؟80٪ من الإيرانيين يعتقدون أن النظام يجب أن يتفاوض مع المحتجين أو يقبل مطالبهم في مواجهة الاحتجاجات. و 66% من الناس كانوا معارضين مع مشاركة السلطات البلاد الأخرى وتدخلهم. كان أداء الإذاعة والتلفاز جيدًا بالنسبة إلى 22٪ من الناس فقط، وهم كانوا يعتقدون أن الإذاعة والتلفاز قد نقلوا الحقائق الأخيرة.

13-           آراء الناس بعد زلزال كانون الأول (29آذر) في طهران

قام ايسبا بمراجعة زلزال طهران عن طريق الرأي العام في كانون الثاني عام 2017م. وفقًا لنتائج هذا المشروع يمكن القول أن 73% من سكان طهران یخافون من وقوع زلزلة طهران العظيمة. هذا الخوف يمكن أن يكون نتيجة لعدة عوامل منها عدم ثقة الناس بقوة المنازل، وكذلك استعداد السلطات لمواجهة الأزمات. 54٪ من سكان طهران لا يثقون بقوة منازلهم وصلابتها. كذلك يعتقد 74٪ من مواطني طهران أن السلطات غير مستعدين لزلزال أكثر حدة في طهران. على العموم وفقاً للردود، 25%من سكان طهران فكروا بالمهاجرة من طهران بعد زلزال 29 آذر.

14-           قد اعتبر الناس مساعدة الشخصيات الشهيرة لمصابي زلزال كرمانشاه أفضل من المؤسسات والمنظمات الأخرى.

في الكانون الأول من العام الماضي، بعد وقوع الزلزال في كرمانشاه وأعمال المنظمات والمؤسسات المختلفة تم طرح سؤال ايسبا من الشعب الإيراني: "كما تعلمون، قبل حوالي شهر وقع زلزال شديد في العديد من مدن محافظة كرمانشاه. كيف وجدتم أداء المؤسسات والمنظمات التي أذهب إليها (الهلال الأحمر، الجيش، حرس الثورة الإسلامية، الحكومة، والمشاهير مثل الفنانين والرياضيين وأساتذة الجامعات) لمساعدة الناس في مناطق الزلازل؟" 69.5 ٪ من الناس اعتبروا أداء شخصيات معروفة جيداً. كما اعتبر 64.5٪ من الشعب أداء الهلال الأحمر و60.5٪ منهم أداء الجيش جيداً. من جهة أخرى كان الناس يفضلون المساعدة عن طريق الهلال الأحمر لمصابي الزلزال في الدرجة الأولى وفي الثانية مساعداتهم المباشرة للشعب.

حول ايسبا
أطلق مرکز "إسبا" الطلابی لإستطلاع الرأی التابع الی منظمة الجهاد الجامعی فی ایران نشاطه العام 1380 شمسی بغیة تنمیة المستویین العلمی والبحثی للبلد وتلبیة حاجة المنظمات والمؤسسات الفاعلة فی إتخاذ القرار وایضاً الترکیز علی الرأی العام ومن أجل إشراک المواطنین فی تنمیة البلد.
بعض أرباب العمل
روابط ذات علاقة
Alternate Text
Alternate Text
Copyright ©2018 ispa.ir All rights reserved. Powered & Designed by WebTakin.ir