Alternate Text
Alternate Text
علی ضوء استطلاعات الرأي لإیسبا: أظهرت النتائج بأنّ الناس کانوا راغبین للتنظیم و الإشراف علی الفضاء الإلکتروني.
علی ضوء استطلاعات الرأي لإیسبا: أظهرت النتائج بأنّ الناس کانوا راغبین للتنظیم و الإشراف علی الفضاء الإلکتروني.
16/07/38 11:16:42 م

علی ضوء استطلاعات الرأي لإیسبا: أظهرت النتائج بأنّ الناس کانوا راغبین للتنظیم و الإشراف علی الفضاء الإلکتروني.

 علی حسب التقرير الصادر من قِبل الإدارة العامة لايسبا، مركز طلاب إيران لاستطلاع الرأي (إيسبا) في احدى الاستطلاعات الرأي الوطنية التي تمت في شهر بهمن لعام 1395 ش، اقيمت دراسة حول مستوى استخدام شبكات التواصل الاجتماعية وفكرة الناس حول هذه البرامج.

 و کان قدتمّ هذا الاستطلاع من خلال حوار هاتفی علی مستوی 1500 شخصا. 72 بالمئة من المشاركین كانوا من سكان المدن و 28 بالمئة من ساکنی القری. 50 بالمئة منهم من الرجال و 50 بالمئة من النساء. كانت أعمار المشاركین 12 سنة إلی ما فوق ذلك وكان المعدل العمري للمشاركین نحو 38 عاماً.

في جزءٍ من الإستطلاع قد ترکّز علی المحتوی و المضامین اللّتي یستخدمها الناس في الفضاء الإلکتروني. في هذا الباب یُطالب من الناس بأن یُعلنوا و یتحدّثوا حول المحتوی و مضامین المجموعات و القنوات اللّتي أنّهم یکونون من أعضاءها.

في هذا السؤال کانوا قادرین بإنتخاب ثلاث خیاراتٍ من بین الخیارات الموجودة و فیکون النتائج:

1)     35بالمئة منهم قد أعلنوا بأنّهم یُبادلون الموضوعات العلمیة.

2)     32 بالمئة قالوا بأنّهم یَبادلون أخبار العائلي.

3)     28 بالمئة قالوا بأنّهم یُبادلونَ الأخبار و التّحالیل السیاسیة.

4)     24 بالمئة قالوا بأنّهم یُبادلون النکتة و الفکاهة.

5)     12 بالمئة قالوا بأنّهم یُبادلونَ الموضوعات الدّینیة.

6)     9 بالمئة قالوا بأنّهم یُبادلون المبیعات و التّسویق.

7)     2 بالمئة قالوا بأنّهم یُبادلون موضوعات حول القضایا الجنسیة.

 

و من الجدیر بالذّکر أنّ نتائج إستطلاع الرأي لعام الماضي یقول بأنّ 72 بالمئة من الناس کانوا قد إعترفوا أنّ الفکاهة والنکتة تکون واحدة من القضایا الرئیسیة الثلاث لهم في الفضاء الإلکتروني ونشاهد هذا العام نزولا في معدل إستخدامها.

و السؤال الآخر کان لکلّ من کان عضوا في التلغرام و کان السؤال هکذا: أي موضوعات یتبادلونها؟ و کان بإستطاعتهم أن ینتخبوا ثلاث خیارات.و الجواب کانَ هکذا:

1)    28.8   بالمئة الموضوعات العلمیة.

2)     20/2 بالمئة الفکاهة و النکتة.

 3)     13/9  الأخبار و التحالیل السیاسیة.

4)     11/7 الأخبار العائلیة.

5)     19/1 لایُبادلون إي موضوع ما.

و إدامة للسؤالین السابقین، قد سُئل منهم: إلی أيّ مدی تبحثون حول الصحة و الکذب لموضوعاتکم المتبادلة؟ و الجواب کان هکذا:

1)     35/5 في حدٍّ أعلی و أکثر.

2)     17/1 في حد متوسط.

3)     39/6 في حد أقل بکثیر.

4)     7/9 لم یجیبوا.

 و في قسمٍ آخر قد سُئلَ منهم: ما هو رأیکم حول الشبکات التواصل الإجتماعیة؟ و الجواب:

1)     41 بالمئة یعتقدون بأنّها مفیدة جدّا.

2)     48 بالمئة یعتقدون بأنّها مضرّة.

3)     11 بالمئة لم یجیبوا.

 تظهر النتائج من بین اولئک الذین یستفیدون من الشبکات التواصل الإجتماعیة فقط بأنّ 54 بالمئة منهم یعتبرونها مفیدة و 43 بالمئة یعتبرون هذه الشبکات التواصل الإجتماعیة مضرّة.

کانت طریقة تعامل الحکومة مع هذه الشبکات أیضا إحدی محاور الرئیسیة لهذه الإستطلاع و علی هذا الأساس  أعلن 62 بالمئة من الناس بأنّ هذه الشبکات تحتاج إلی الإشراف و التنظیم و أعلن 12 بالمئة منهم بأنّها لاتحتاج إلی الإشراف  و یعتقدون بعدم التراقب و الإشراف من قِبَل الحکومة و 12 بالمئة منهم کانوا یعتقدون بفلترة هذه الشبکات.

 

 

حول ايسبا
أطلق مرکز "إسبا" الطلابی لإستطلاع الرأی التابع الی منظمة الجهاد الجامعی فی ایران نشاطه العام 1380 شمسی بغیة تنمیة المستویین العلمی والبحثی للبلد وتلبیة حاجة المنظمات والمؤسسات الفاعلة فی إتخاذ القرار وایضاً الترکیز علی الرأی العام ومن أجل إشراک المواطنین فی تنمیة البلد.
بعض أرباب العمل
روابط ذات علاقة
Alternate Text
Alternate Text
Copyright ©2018 ispa.ir All rights reserved. Powered & Designed by WebTakin.ir